سياسة الموقع الخاصة ب COOKIE

قد ترغب شركة لاند روفر في استخدام ملفات الكوكيز لتخزين المعلومات على جهاز الكمبيوتر الخاص بك وذلك لغاية دعم الخدمات المقدمة عبر هذا الموقع, هذا بالإضافة إلى تمكيننا من توجيه إعلاناتنا الخاصة بمنتجاتنا لك والتي نعتقد أنها قد تكون ذات فائدة لكم. نعتبر واحدة من ملفات الكوكيز التي نستعملها ضرورية لتمكن لبعض من أقسام الموقع من العمل كما ينبغي وقد تم إرسالها. يمكنك حذف ومنع كل ملفات الكوكيز الصادرة من هذا الموقع ولكن قد يؤدي هذا إلى توقف بعض أقسام الموقع عن العمل بشكل صحيح. لمعرفة المزيد حول الإعلان السلوكي عبر الإنترنت أو عن ملفات الكوكيز وكيفية حذفها، يرجى الرجوع إلى سياسة الخصوصية. بمجرد الاستمرار، فإنك تعتبر موافق على سياسة الموقع الخاصة ب COOKIEلدينا.

ترقية المستعرض

لقد لاحظنا أنك لا تستخدم أحدث إصدار من المستعرض لديك. من خلال الترقية إلى أحدث إصدار من Internet Explorer ستتمكّن من رؤية هذا الموقع واستخدامه وستتميز تجربة استعراض الإنترنت العامة بمستوى أمان أعلى بحيث تتم الترقية مع أخذ أحدث معايير الأمان في الاعتبار.

نينو موستيكا

وُلد الفنان الإيطالي الشهير نينو موستيكا في مدينة أدرانو في شرق صقلية. وورث عن والدته الشغف بالرسم والموسيقى، في حين أن والده - الذي كان مهندسًا - غرس فيه حب الرسم والهندسة المعمارية.

نينو موستيكا

ذهب موستيكا للدراسة في أكاديمية روما للفنون الجميلة بعد التدريب الأولي في معهد كاتانيا للفنون. في أوائل السبعينات أمضى وقتًا في لندن وكوبنهاغن، قبل أن ينتقل إلى نيويورك في أوائل الثمانينات. وفي لندن، وجد نفسه منغمسًا في ثقافة حرة يقودها التجريب، وخاصة في الموسيقى والأشكال الفنية التي يرى أنها أكثر روحية وقدرة على التأثير على أنواع أخرى من التعبير.

وقد سمحت له الموسيقى بمتابعة المسار من الرمزية إلى التجريد. وفي عام 1986، استقر في مدينة ميلانو بشمال ايطاليا. قام موستيكا بالتدريس في أكاديمية الفنون الجميلة المشهورة في بريرا ودرّس أيضًا في بودابست قبل أن يعود إلى ميلانو، وهذه المرة إلى الجامعة التقنية المعروفة (بوليتكنيكو).

نينو موستيكا

ثم ترك موستيكا التدريس ليكرس نفسه للرسم مع التركيز على تشكيل الألوان. وفي عام 1994، أخذ خطوة هامة إلى الأمام عندما بدأ في استخدام برمجيات النمذجة ثلاثية الأبعاد لزيادة توضيح لوحاته وتحويل الألوان ومشاعرها على اللوحات إلى "أشكال ألوان". هذه العملية لا تزال فريدة وشخصية للغاية. فموستيكا يأخذ واحدة من اللوحات التي تم إبداعها بالطرق التقليدية ويعيد توضيحها باستخدام جهاز كمبيوتر تنتج عنه أشكال تصويرية ثلاثية الأبعاد. وفي هذه العملية، يتم التعبير عن المرور من عاطفة اللون إلى الشكل من خلال الأحجام المجردة. يتم إنشاء الجلد الذي يفصل الحيز افتراضيًا في كون منعدم الوزن، مجرد مثل اللون والفكر.

يمكن أن تترجم الأشكال التي يتم الحصول عليها في أي نطاق، حتى للهندسة المعمارية. تعبر أعمال موستيكا كل أشكال الفنون، كما تصبح الموسيقى تجريدًا للون، ثم لوحة، ثم شكل تصويري ثلاثي الأبعاد، وأخيرًا هندسة معمارية. نينو موستيكا هو من أصل صقلي، ولكنه دولي في منظوره، وقد نال إعجاب الرسامين والنحاتين والمهندسين المعماريين في جميع أنحاء العالم وقاموا بدراسة أعماله.