سياسة الموقع الخاصة ب COOKIE

قد ترغب شركة لاند روفر في استخدام ملفات الكوكيز لتخزين المعلومات على جهاز الكمبيوتر الخاص بك وذلك لغاية دعم الخدمات المقدمة عبر هذا الموقع, هذا بالإضافة إلى تمكيننا من توجيه إعلاناتنا الخاصة بمنتجاتنا لك والتي نعتقد أنها قد تكون ذات فائدة لكم. نعتبر واحدة من ملفات الكوكيز التي نستعملها ضرورية لتمكن لبعض من أقسام الموقع من العمل كما ينبغي وقد تم إرسالها. يمكنك حذف ومنع كل ملفات الكوكيز الصادرة من هذا الموقع ولكن قد يؤدي هذا إلى توقف بعض أقسام الموقع عن العمل بشكل صحيح. لمعرفة المزيد حول الإعلان السلوكي عبر الإنترنت أو عن ملفات الكوكيز وكيفية حذفها، يرجى الرجوع إلى سياسة الخصوصية. بمجرد الاستمرار، فإنك تعتبر موافق على سياسة الموقع الخاصة ب COOKIEلدينا.

ترقية المستعرض

لقد لاحظنا أنك لا تستخدم أحدث إصدار من المستعرض لديك. من خلال الترقية إلى أحدث إصدار من Internet Explorer ستتمكّن من رؤية هذا الموقع واستخدامه وستتميز تجربة استعراض الإنترنت العامة بمستوى أمان أعلى بحيث تتم الترقية مع أخذ أحدث معايير الأمان في الاعتبار.

إد ستافورد

أول شخص في التاريخ يسير بطول نهر الأمازون

عاش إد ستافورد حياة مفعمة بالمغامرة وعمل في تنظيم رحلات إلى أماكن نائية حتى، كما كتب في كتابه المشي في الأمازون: "مع انتشار رحلات لاند روڤر الطويلة لمدة ثماني ساعات، سمحت لذهني بالتخيل والأحلام - ماذا يمكن أن تكون أفضل رحلة يمكنتي تصور القيام بها؟"

إد ستافورد يعمل على كمبيوتره المحمول، في الأمازون

اكتشفت أن الرحلة هي المشي من منبع نهر الأمازون في جبال الأنديز في بيرو إلى مصبه في شرق البرازيل وعند توثيق الرحلة في مدونته، حذر متابعيه من أنه قد يفشل. ولكن بعد مرور 860 يوماً وقطع 9 ملايين خطوة وبعد معاناة 200000 لدغة من البعوض والنمل، خرج من الغابة، حيث يصب نهر الأمازون في المحيط الأطلسي وقد حقق هدفه. وقد وصف السير رانولف فينيس رحلته بأنها "استثنائية حقاً ... ضمن أفضل الرحلات في الماضي والحاضر."

وقد تم ترشيح ستافورد كواحد من مغامري ناشيونال جيوغرافيك للعام، وأصبح سفيراً عالمياً للاند روڤر. وهو ينوي استخدام مغامراته لتثقيف الناس حول البيئة وإلهام الآخرين لتحقيق ما قد يبدو مستحيلاً.