• عبر منطقة الشرق الأوسط

      ترتبط مركبات لاند روڤر ومنطقة الشرق الأوسط بعلاقة قديمة تمتد إلى زمن بعيد.

      استوردت المنطقة التي كانت تعُرف آنذاك باسم «الإمارات المتصالحة» مركبات لاند روڤر بُعيد ابتكارها. وقد تحمّس أفراد الأسر الحاكمة للإمارات لامتلاك هذه السيارات قبل غيرهم. وقد قدّر الشيوخ على وجه الخصوص قدرة لاند روڤر على الوصول إلى كل زاوية من أراضي إماراتهم، حتى قبل تأسيس الإمارات العربية المتحدة. حتى أنّه يُحتمل استعانة مطار الشارقة بمركبات لاند روڤر منذ عام 1948، حين اعتُمد قاعدة لسلاح الجو الملكي

      وفي مناطق أخرى من الخليج، بدأت عائلة الزياني في البحرين تستورد مركبات لاند روڤر منذ عام 1949. وفي الأردن أصبحت هذه المركبات من أساسيات الآلات العسكرية الأردنية.

      وبعد اكتشاف النفط، تمّت معظم عمليات التنقيب عن ترسّبات جديدة في مناطق نائية، كان يتعذر الوصول إليها لولا القدرات الاستثنائية التي تمتاز بها مركبات لاند روڤر.

      وبهذا لعبت المركبات الأولى من المجموعتين الثانية ‘Series II’ والثالثة ‘Series III’ دوراً أساسياً في كشف ثروات المنطقة، وربما كانت مساهمتها في اكتشاف النفط والازدهار الذي نتج عنه أحد الأسباب وراء شعبيتها المستمرة.

      وقاد اكتشاف النفط إلى تدفق الثروات على المنطقة، ما أتاح تعزيز القدرة على الاستثمار في شق الطرقات وتأسيس البنى التحتية. وقد شكلت تلك المرحلة حقبة مهمة بالنسبة إلى منطقة الشرق الأوسط وإلى شركة لاند روڤر على حد سواء، حيث قامت الشركة بتصميم مركبة جديدة، وسرعان ما تدفقت إلى المنطقة مركبات الرينج روڤر الفخمة والجديدة. وقد احتفظت الإصدارات الأولى ذات البابين بالطابع العملي وقوة الأداء، غير أن نماذج أكثر فخامة من هذه المركبات بدأت بالتدفق إلى المنطقة، كما وصل الإصدار ذو الأربعة أبواب، وهكذا أصبح للمنطقة مركبة مفضّلة جديدة.

      وصل نوع جديد من مركبات لاند روڤر إلى منطقة الشرق الأوسط. فقد تم جلب نماذج أولية من الديسكفري إلى الإمارات العربية المتحدة قبل البدء بإنتاجها بهدف اختبار أدائها في الطقس الحارّ، والبعض منها لم يعد إلى المصنع في سوليهول قط.

      وكما ساعدت لاند روڤر في تحديد معالم منطقة الشرق الأوسط وتطويرها، ساعدت المنطقة في تشكيل وصقل الديسكفري والأجيال التالية من طرازات مركبات لاند روڤر ورينج روڤر، فيما شكّل تقديراً متميزاً يليق بالعلامة التجارية.

      المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة الحديثة، وراء مقود مركبته الرينج روڤر المعدلة عام 1976، خلال جولة لمعاينة معدّات التنقيب عن النفط في البحر.

      المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ صقر بن محمد القاسمي، حاكم إمارة رأس الخيمة السابق، يلتقي عدداً من شخصيات قبيلة الحبوس أثناء رحلة قام بها في جبال الإمارة في عام 1954.

      اكتسب مطار الشارقة أهمية عالمية بصفته محطة لإعادة تزويد الطائرات بالوقود في طريقها إلى الهند ثم أستراليا، وقد استُخدمت مركبات لاند روڤر داخل المطار وخارجه لضمان بلوغ الركّاب إلى وجهاتهم. وتعود هذه الصورة إلى عام 1962.

      وضع مقود النموذج الأولي من المجموعة الأولى ‘Series I’ في وسط المقعد الأمامي على غرار الجرّار، ولكنه نُقل إلى اليمين أو اليسار في الإصدارات المعدّة للإنتاج. وتواصلت عمليات التطوير منذ ذلك الحين.

      بسبب نقص الفولاذ بعد الحرب، استُعمل الألمنيوم في صناعة بدن المركبات، فكان الوزن الخفيف الناتج عن ذلك عنصراً أساسياً في تعزيز قدرات لاند روڤر على الطرقات الوعرة.

      في عام 1949، بدأت عمليات توزيع السيارات في منطقة الخليج بالتنسيق مع وكالة الزياني البحرينية. أما اليوم، فقد أصبحت منطقة دول مجلس التعاون الخليجي تضم سبع وكالات مختلفة تتولى خدمة شبكة البيع.

جاكوار لاند روڨر المحدودة: مكتب مسجل: طريق آبي، ويتلي، كوفنتري CV3 4LF. مسجلة في انكلترا رقم: 1672070

الرقام المقدمة هي نتيجة لختبارات المصنع الرسمية وفقاً لتشريعات التحاد الوروبي. قد يتباين استهلك الوقود الفعلي للمركبة عن ذلك المتحقق في تلك .الختبارات كما أن هذه الرقام بغرض المقارنة فحسب.

المعلومات والمواصفات والأسعار والألوان المذكورة على هذا الموقع قد تختلف من بلد إلى آخر، كما أنّها قد تتغير بدون إشعار مسبق. الرجاء التواصل مع وكيلنا المحلي للتأكد من توفّرها والتحقق من الأسعار.